فى ذكرى وفاة الزعيم العروبي الخالد جمال عبد الناصر ...

إشتيوي مفتاح محمد الجدي
إشتيوي مفتاح محمد الجدي

فى يوم 28 من سبتمبر 1970 رحل عن دنيانا زعيم مصرى عروبي صنع التاريخ فصار اسطورة القرن العشرين..انه الغائب الحاضر الزعيم العروبي الخالد جمال عبد الناصر.. رحمة الله عليه.

فى مثل هذا اليوم تلقت الأمة العربية بحزن شديد نبأ وفاة الرئيس المصري الزعيم العروبي جمال عبدالناصر بعد انتهاء اعمال القمة العربية بالقاهرة في 26 - 28 سبتمبر 1970، حول ما عُرف بأحداث أيلول الأسود بين الحكومة الأردنية والمنظمات الفلسطينية، رحل وهو يجاهد فى سبيل توحيد الصف العربى ولم ينهِ بعد الثانية والخمسين من عمره.

كان الرئيس المصري جمال عبد النّاصر زعيماً عربيّاً، آمن رحمَه الله بقوميّة العرب، وسعى بكل ما يملك لتوحيد الأمّة العربيّة؛ لتصبح قادرةً على مواجهة أعدائها، ومعلوم أنه على إثر قيام ثورة الفاتح العظيم في ليبيا في الأول من شهر الفاتح (سبتمبر) عام 1969 قام الرئيس المصري جمال عبدالناصر عام 1970 بزيارة إليها، والتقى بالقائد الليبي معمر القذافي، وقد خاطب الجماهير الحاشدة التي خرجت لاستقباله قائلاً : " إنني أترككم وأنا أقول إن أخي معمر القذافي هو الأمين على القومية العربية وعلى الوحدة العربية ".

 رحم الله الزعيمين جمال عبدالناصر ومعمر القذافي وأسكنهما الجنة.