الشهيدة نادية العتري

الشهيدة نادية العتري -  بقلم: معاوية الصويعي
الشهيدة نادية العتري - بقلم: معاوية الصويعي
بقلم: معاوية الصويعي

لم يكن قدرها كقدر كل بنات سنها
وان فاقتهم نسبا وشرفا
وادبا وجمالا،
زهرة ندية
تراها تخطف القلب قبل العين
ببراءة عينيها الحالمتين،
وجدائل ليلها المسافر
مع الرياح فى بيداء العرب،
نسيم صبحها على جبين النهار وضاءاً،
ريح أنفاسها تأتي معطرة ، بأديم الارض
بينما تسمع ترانيم صوتها كقصيدة
لم يأتِ بايقاعها بعد (الخليل بن احمد)

_______هكذا كانت ( فتاة بدرالصيعان )
________ ( نادية العترى،)
حُلما ___لشباب قبيلتها
بينما كانت هي تبحث فيهم
عن شجاعة وبسالة ونخوة ورجولة أشقائها
الذين أحاطوها بكل الود

منذ ميلادها __تذكرت نادية __
طفولتها وايامها مع اخوتها
وهم يحملونها فوق اعناقهم
ويلهون معها وهم صغاراً ......

كيف أذا بها تعود الى باحة الدار
فتجدها قد صارت اكواما من تراب
وقد تمزقت أجساد أخوتها شظايا متفحمة
لا ذنب لهم ، فقط
لانهم قالوا( لا للغزو الخارجي)
ووقفوا دون حرامات منازلهم ومدينتهم
لقد دافعوا دفاع الفرسان الشجعان
عن المدينة والدار

لكن الايدى الغاشمة رفضت
الا ان تروى الارض دمائهم الزكية
برصاص __الغدر الجاهلي __
ونار الفتنة التي يذكيها الاستعمار ،

لم يحتمل قلبها البرىء ___مرارة المشهد
ولم تستسلم لحزن قد بات فى القلب نارا ،
لم تبكي أخوتها وترثيهم كما فعلت
(الخنساء ) في مرثية معاوية وصخر
تشبثت نادية بالبندقية
التى تحمل اثار دم الشهداء ( أخوتها )

بكل جسارة تحول القلب البرىء
الى بركان غضب ،
هدم كل حصون الخوف والاستسلام
وقبول الواقع المرير والانكسار،
تحولت الفتاة العذراء ذات التسعة عشر ربيعا
(وحشا كاسرا )يفوق الجبابرة صلابة
رباطة جأش وقوة فى مواجهة الشر
تدفعها عزيمة واصرار فى الثأر ،
سارت بكل ثبات وبخطوات واثقة
باتجاه القتلة العابثين والموتورين ،
قالوا لها :انهم يتخفون خلف اسوار البوابة ،
يتحصنون بها ،
تقدمت نحو هدفها ،
كل خطوة
يحدوها امل ورغبة فى الخلاص والثأر ،
اشهرت سلاحها وصوبت
طلقات رصاصها ، ....زلزلت الارض
........ وأيقظت النيام

كانت كل طلقة رصاص
تجسد لها وجها من وجوه اخوتها الجوارح ،
ومشاهد الخراب والدمار الذى حل بالمدينة ،

تضغط اكثر فاكثر على الزناد ،
ويتطاير الرصاص ،
وراحوا يتساقطون ___كجرذان ليل قمىء
أويهربون من نار رصاصها المتلاحق
___ كخفافيش الخرائب الموحشة ،

__ للأسف كانوا(شباب مخدوعين) مغرر بهم
من جماعة (الاكاديمية البربرية الفرنسية )
ومن عملاء الوطن وجماعة القاعدة
ملقنين من الغرباء
ومن دعاة __طيور الابابيل___ والراقصين
على ايقاع برنارد ليفي وساركوزي____

لم تأبه برصاصهم
ولا صوت من حذروها من الاقتراب ،
جاء صوت ابيها يناديها

لكن أصوات ضحكات اخواتها اوقع
وابتسا ماتهم اوجع...صور تراَت لها
فى قلبها المكلوم ،

كانت كل خطوة تدنيها من عدوها
( قتلة أخوتها)
تزيدها ابتساما وفرحا برغم الدم السائل
من الجسد الطاهر
كانت لاتزال واقفة
صامدة متقدمة ورصاصها أصاب أهدافها
، اسقطت ثلاثة او اربعة ربما خمسة أو اكثر ،

سكت صوت رصاصها مع اخر طلقة
وبقى نبض القلب متوهجاً
برغم تثاقل حركتها
اصيبت بوابل
من النار التى مزقت جسدها النحيل الطاهر

صارت فى عيونهم
شبحا لايهاب الموت ولا للموت عليه سلطان ،

لحظة توقف فيها الزمن عن الدوران
بينما جثى التاريخ يكتب
( أسطورة عذراء بدر)
بمداد النور على الثوب الذى يلف جسدها الطاهر
يكتب أسطورة المقاومة
والدفاع عن الحرمات
وعن وطن يتعرض لغزو حاقد حاسد
والي قرصنة دوليه فاقت كل تصور
__________ رحم الله الشهيدة نادية العتري
معاويه___ 1/10/2011 ___

  • الشهيدة نادية العتري
  • معاوية الصويعي