دراسة تكشف علاقة فقدان حاسة الشم بـ"الخرف"

فقدان حاسة الشم قد يكون مؤشرا مبكرا على الإصابة بالخرف
فقدان حاسة الشم قد يكون مؤشرا مبكرا على الإصابة بالخرف
وكالات

كشفت دراسة أميركية حديثة، أن فقدان حاسة الشم قد يكون مؤشرا مبكرا على الإصابة بالخرف.

الدراسة أجراها باحثون في جامعة شيكاغو، ونشرت نتائجها في دورية الجمعية الأميركية لأمراض الشيخوخة.

وللتوصل لنتائج الدراسة، شارك ثلاثة آلاف شخص تتراوح أعمارهم ما بين 57 و85 عاما، تم فيها استخدام عصيا صغيرة تحمل روائح مميزة.

وكانت الأغلبية العظمى من الذين شملتهم الدراسة، كانت لديهم حاسة شم "طبيعية"، وتمكنوا من التعرف على الروائح المختلفة.

ولكن 14% لم يتمكنوا إلا من معرفة ثلاث روائح، وتعرف 5% على رائحتين فقط، بينما تعرف 2% على رائحة واحدة.

وخلص العلماء إلى أن الذين لم يمكنهم التعرف على رائحة النعناع والسمك والبرتقال والورد والجلود تزيد نسبة إصابتهم بالخرف في خلال خمس سنوات بمقدار الضعف عن غيرهم.

وقال بروفيسور مشارك ضمن فريق الباحثين، يدعى جيانت بينتو، إن حاسة الشم مؤشر قوي على حدوث خلل ما.

ويذكر أنه لم يتمكن 1% من المشاركين في الدراسة من معرفة أي رائحة من الروائح، بينما أفادت الدراسة إصابة نحو 80% ممن لم يتعرفوا إلا على رائحة أو رائحتين بالخرف.

تجدر الإشارة إلى أنه يمكن للإنسان أن يميز تريليون رائحة مختلفة على الرغم من أن حاسة الشم لديه ليست حادة بنفس الدرجة العالية لبعض الحيوانات مثل الكلاب.

وقال بينتو "نعتقد أن القدرة على الشم على وجه الخصوص، ولكن الحواس بشكل عام، قد تكون مؤشرا مبكرا هاما، يرشدنا إلى الأكثر عرضة للإصابة بالخرف".

وخلص دكتور من جمعية الزهايمر البريطانية، جيمس بيكيت، إنه على الرغم من أن الدراسة قدمت أدلة متزايدة على تأثير الخرف في بداياته على الشم، إلا أن الاختبارات في حاجة للمزيد من الدقة.

  • حاسة الشم
  • أمراض الشيخوخة
  • الخرف