وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون..

تقرير: اتهمته روسيا بالمريض النفسى.. وأمريكا بالأقل دبلوماسية!

وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون
وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون
الموقف الليبي

 

اتهمته روسيا من قبل بأنه مريض نفسي وعصبي، وقال عنه نك كليغ، إن بوريس جونسون هو دونالد ترامب، معه قاموس، أما تريزا ماي فوصفته إن كل ما حصل عليه جونسون في مفاوضاته مع الألمان هو مدافع مياه، وتوالت عليه التعليقات منها الصاخبة ومنها التي تعبر عن الاستياء..

هل عينت رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة، تيريزا ماي، السياسي البريطاني الأقل دبلوماسية على رأس الدبلوماسية البريطانية؟

هكذا علقت وكالة بلومبورغ الأمريكية على تولي، بوريس جونسون، وزيرا للخارجية في الحكومة البريطانية الجديدة.

ويبدو أن جونسون نفسه تفاجأ بالمهمة التي أوكلتها له رئيسة الوزراء، ولكنه قبلها، وعبر عن سعادته بحقيبة وزارة الخارجية، وتعهد بالعمل على بناء علاقات متينة لبريطانيا مع أوروبا والعالم، بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وكان بوريس جونسون مرشحا لرئاسة الوزراء لأنه القائد الأبرز في حملة الخروج من الاتحاد الأوروبي، إلا أنه انسحب في آخر لحظة، بعدما تخلى عنه زميله، وزير العدل، مايكل غوف، ورشح نفسه، وخسر في نهاية المطاف.

وعرف جونسون بتصريحاته المثيرة، وميله إلى النكتة والانتقاد الحاد، وهو ما جعل الكثيرين يتفاجؤون بتوليه وزارة الخارجية.

ومن أبرز التصريحات المحرجة لوزير الخارجية البريطاني الجديد، تلك التي قال فيها إن "أصول الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الكينية، جعلته يكره تراث بريطانيا وتاريخها".

كما شبه المرشحة هيلاري كلينتون، المرشحة للانتخابات الرئاسية الأمريكية، "بممرضة سادية تعمل في مصحة للأمراض العقلية".

ووجه جونسون انتقادات لاذعة لأوباما بعد دعوته البريطانيين للبقاء في الاتحاد الأوروبي، وقال إن الولايات المتحدة نفسها لا تقبل بالقيود التي يفرضها الاتحاد الأوروبي، فلماذا تريدنا أن نقبل بذلك؟

وفي خضم حملة الخروج من الاتحاد الأوروبي، وصف جونسون الاتحاد الأوروبي بأنه "مشروع زعيم النازية، أدولف هيتلر"، الذي حاول، على حد تعبيره، "إنشاء دولة أوروبية واحدة".

واشتهر جونسون بالإثارة والاستعراض في تدخلاته وعمله السياسي منذ أن انتخب عمدة للعاصمة لندن عام 2008، وكان من بين أهم قرارته منع المشروبات الكحولية في وسائل النقل العام.

وعرف أيضا بمظهره الملفت للانتباه، وبدراجته الهوائية، وطرح مشروعا ضخما لتشجيع استعمال الدراجات في لندن، ارتبط باسمه، وجلب نحو 90 ألف شخص، يستعملون الدراجة في الذهاب إلى العمل، وقضاء مصالحهم.

وكان كثيرا ما يذهب إلى مكتبه على الدراجة الهوائية، وسرقت دراجته مرات عديدة، وكانت ظاهرة سرقة الدراجات من المواضيع التي أولاها جونسون اهتماما خاصا خلال ولايته في لندن.

وكان لعمدة لندن السابق، دور كبير في نجاح الألعاب الأوليمبية عام 2012، التي حرص على أن تكون من أنجح الدورات في تاريخ الألعاب.

ولد بوريس جونسون عام 1964 في نيويورك، وانتقل والداه إلى بريطانيا وهو طفل صغير. ويفتخر أن والده من أصول تركية، ودرس في كلية إيتون كوليج الشهيرة، وأظهر ميلا إلى دراسة اللغة الانجليزية والآداب الكلاسيكية.

كما درس الآداب القديمة في أوكسفورد، وانتخب رئيسا لاتحاد الطلبة عام 1984. وبدأ جونسون حياته العملية صحفيا في ديلي تلغراف، ثم أصبح مراسلها للاتحاد الأوروبي، ونائبا للمدير، قبل أن يصبح مديرا لصحيفة سبيكتيتور، عام 1991.

وأكسبته مسيرته الصحفية شهرة ومنحته مكانة اجتماعية، فتحت له باب العمل السياسي، لينتخب عام 2001 نائبا في مجلس العموم، عن حزب المحافظين.

وعين عام 2004 وزيرا للدولة مكلفا بالفنون، واضطر إلى الاستقالة، بعد انكشاف علاقته الغرامية مع بترونيلا وايت، ولكنه عاد إلى الحكومة عام 2005، في منصب وزير للدولة مكلف بالتربية.

وتزوج جونسون زوجته الأولى، أليغرا موستين أوين، عام 1987، وانفصل عنها عام 1993، ليتزوج المحامية، مارينا ويلر، وينجب منها ثلاث بنات.

وألف بوريس جونسون العديد من الكتب، من بينها كتاب عن حياة رئيس الوزراء البريطاني السابق، ونستون تشرتشل، وكتاب عن تاريخ روما، وآخر عن مدينة لندن.

واكتسب بوريس جونسون شهرة كبيرة والكثير من الأنصار عندما كان عمدة لندن، وبعدما تزعم حملة الخروج من الاتحاد الأوروبي، جعلت المراقبين يتوقعون توليه منصب رئيس الوزراء، وقيادة حزب المحافظين، بعد استقالة ديفيد كاميرون.

ولكنه في المقابل، اكتسب خصوما ومعارضين ينتقدون مواقفه وتصريحاته المثيرة، ويرون أنه غير جدير بتولي المناصب العليا في الدولة، فقد وصفه نائب رئيس الوزراء السابق، نك كليغ، بأنه "دونالد ترامب، معه قاموس".

كما انتقدت رئيسة الوزراء الجديدة، بوريس جونسون وقدراته على التفاوض عندما كان عمدة لندن، وقالت إن كل ما حصل عليه في مفاوضاته مع الألمان هو مدافع مياه، ومنعته من استعمالها ضد المتظاهرين في الاحتجاجات.

وأقيل جونسون من صحيفة التايمز بسبب عدم الدقة في نقل التصريحات، كما فصل من منصب المتحدث باسم حزب المحافظين عام 2004، بسبب كذبه بشأن علاقاته النسائية، ولكن هذه المصاعب كلها لم تقض على مستقبله السياسي، مثلما فعلت مع غيره.

واستطاع أن يواجه العواصف التي اعترضت طريقه، ويتغلب عليها، بفضل بلاغته الكبيرة، وقدرته على اللعب بالكلمات وتغيير المواقف الحرجة والصعبة لصالحه في كل مرة.

وجاءت آخر تصريحاته المثيرة للجدل فى الأوساط السياسية الليبية عن مدينة سرت، ونقلت صحف بريطانية عن مسؤولين بريطانيين إن تصريح جونسون القاسي كان "مخزياً"، وأنه لا يمكن أن يصدر عن وزير الخارجية، فيما دعا عدة سياسيين بريطانيين منهم  ليب ديمز إلى إقالة جونسون بشكل عاجل، وذلك وفقا لذات الصحيفة.

وكان جونسون قد صرح أمس أمام المؤتمر العام لحزب المحافظين في مانشستر، إن الشركات البريطانية لديها رؤية رائعة لتحويل سرت إلى مدينة سياحية عالمية، مشيرا إلى المميزات العديدة للمدينة الليبية الساحلية، قائلاً إن الشيء الوحيد الذي يتعين عليهم القيام به هو التخلص من الجثث.

 

  • بوريس جونسون
  • بريطانيا
  • سرت
  • حملة المليون سيدة