المنظمة الدولية للهجرة تقدم مساعدات لأكثر من 4 الأف مهاجر بصبراتة

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
أوج

عملت منظمة الهجرة الدولية وبشكل طارئ على تقديم المساعدات للمهاجرين بعد نقلهم لمقر إحتجاز تحت إشراف غرفة محاربة تنظيم داعش صبراتة.

والمهاجرون ينتمون إلى ما يقرب من اثني عشر بلدا، ومنهم نساء حوامل واطفال حديثي الولادة واطفال غير مصحوبين بذويهم.

وقام الفريق الطبي للمنظمة الدولية للهجرة بتقييم الاحتياجات الصحية الأولية للمهاجرين، وفي إحدى الحالات نقلت امرأة حامل بواسطة سيارة إسعاف إلى عيادة خاصة، على بعد 10 كيلومترات من صبراتة حيث أنجبت طفلها .

وقدمت المنظمة الدولیة للھجرة حزم الإغاثة الغذائیة والمائیة والأدوات الأساسیة، التي تشمل الفرش والبطانیات والوسائد ومستلزمات النظافة للمھاجرین، مؤكدة أنها ستوفير المزيد من المساعدات الغذائية والطوارئ في الأيام القادمة لجميع المهاجرين في الحظيرة بحسب مصدر من المنظمة.

و قال عثمان بلبيسي، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا: "نحن نشعر بقلق بالغ إزاء العدد الكبير من المهاجرين الذين تم اكتشافهم في التطورات الأخيرة في صبراتة. يجب إيجاد بدائل للاحتجاز للمهاجرين في ليبيا. وفي الوقت نفسه، تواصل المنظمة الدولية للهجرة تقديم المساعدة الإنسانية والصحية والنفسية والاجتماعية المباشرة لتلبية الاحتياجات العاجلة لآلاف المهاجرين المتضررين".
واضاف بلبيسي ةسنواصل مراقبة الوضع عن كثب بالتشاور مع الشركاء الليبيين على الارض. وتدعو المنظمة الدولية للهجرة إلى استجابة موحدة ومنسقة من جانب جميع الجهات الإنسانية لتلبية احتياجات هؤلاء المهاجرين”.

وأفادت السلطات الليبية بأن المهاجرين في حظيرة صبراتة سينقلون إلى مراكز الاحتجاز في طرابلس. ويجري بالفعل نقل حوالي 2000 مهاجر من قبل جهاز الهجرة غير الشرعية والمنظمة الدولية للهجرة.

يذكر أنه بعد هزيمة مليشيا أنس الدباشي من قبل قوات غرفة محاربة داعش بمدينة صبراتة، وأثناء مداهمة مقراتها عُثر على 40000 مهاجر غير شرعي بمراكز مختلفة، كانوا ينتظرون دورهم لتتكفل المليشيا بنقلهم على متن قوارب للسواحل الإيطالية بمقابل مادي قد يصل لأكثر من ألف دولار للفرد الواحد.

 

 

  • منظمة الهجرة الدولية
  • غرفة محاربة تنظيم داعش صبراتة
  • عثمان بلبيسي