بمشاركة 113 جنسية..

تقرير: تعرف على رسائل شباب العالم من "منتدى شرم الشيخ" بمصر

منتدى شباب العالم
منتدى شباب العالم
نقلاً عن اليوم السابع

وسط قاعة مبهرة استقر آلاف الشباب من مختلف أنحاء العالم، يتحدثون ويعبرون عن أنفسهم من أرض السلام، من شرم الشيخ الساحرة، نقلوا قصص من واقع الحياة التى يعيشونها فى بلادهم، قصص اختلط فيها الألم بالأمل، والنجاح والحب بالدماء والألم، قصص بعضها قاسى بجوار أخرى لنجاحات.. هؤلاء هم الشباب.. على اختلاف أماكنهم وعلى اختلاف أوطانهم.. يجمعهم الأمل والطموح والرغبة والشغف.. هكذا انطلق مؤتمر شباب العالم.. وهذه هى الرسائل التى أطلقها الشباب فى افتتاح المنتدى.

انطلق منتدى شباب العالم بشرم الشيخ، بتقديم الإعلامية الشابة خلود زهران، والتى وجهت تحية اللجنة المنظمة للمنتدى لروح عبد الوهاب يسرى، عضو اللجنة المنظمة الذى توفى أثناء الإعداد للمنتدى الشبابى، بالإضافة إلى رسائل العديد من شباب العالم الذين تحدثوا عن المشاكل التى تعصف ببلادهم بسبب العنف والتطرف والإرهاب والصراعات الإقليمية، إلى جانب المتحدثة المصرية التى دعت إلى ضرورة إحداث ثورة فى مجال التواصل البصرى "جرافك" ، من أجل نشر السلام والأمن العالمى.

 

 

ممثلة مالاوى: جئت من الصفحة الأولى بكتاب التاريخ

وقالت راشيل سيباندى رائدة أعمال فى مجال التكنولوجيا بمالاوى، إنها أتت من الأرض التى جاءت فى الصفحة الأولى فى كتاب التاريخ، موضحة أنه أتت من الأرض الطيبة التى تسعى من أجل السلام والحب، مردفة:"إننى أنتمى إلى أفريقيا".

وقدمت خلال كلمتها فى افتتاح منتدى شباب العالم، تحيات من القلب الحار من إفريقيا من مالاوى، لافتة إلى أنها منذ خمس سنوات قامت بإنشاء أول موقع تكنولوجيا لمالاوى، للعاملين الجدد فى مجال الابتكار والتكنولوجيا، ومن خلاله تم تدريب أكثر من 80 ألف طفل وشاب وفتاة، والموقع يضم الابتكار والاختراعات للشباب الجدد ورواد الأعمال.

وشددت على ضرورة خلق جيلا من الشباب الذين يستطيعون أن يتحولوا من استهلاك التكنولوجيا للمبتكرين لها، موضحة أنه من الممكن أن يتعدوا من السعى للوظائف لخلق فرص العمل، جيل من الممكن أن يبتكر لبناء المؤسسات المستدامة التى تسعى لتنمية القارة والعالم أجمع.

وروت قصتين، من فتاتين "ربيكا وجيم"، وكانا من ضم آلاف الشباب الذين تم تدريبهم، لتطبيق الموقع الالكترونى، وتعدوا كل ذلك، واخترعوا "رجل آلى" يسمح بالوصول إلى المياه العذبة والقابلة للشرب، ومثلوا فى منافسة للابتكارات بالولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى القصة الثانية لشاب صغير وهو واحد من آلاف الأشخاص الذين تم تدريبة بشأن تنمية وتطوير الابتكارات والتطبيقات الالكترونية، وعلى هذا الأساس قام ببناء تطبيق متحرك يحول النصوص لكلمات، وعلم الأطفال كيفية التحدث والاستمتاع باللقاءات واسمه "بناشى" وفاز بمنافسة دولية، للتطبيقات التكنولوجية.

 

أول متحدثة مصرية: الفن يخلق أجيالا لا يستطيع الإرهاب النيل منها

وبدورها، قالت غادة والى، مصممة جرافك وأول شابة تتحدث من مصر لعرض تجربتها فى منتدى شباب العالم، إنه من المستحيل أن ينال التطرف والإرهاب من جيل نشأ على الفن والشعر والأدب والموسيقى، مشيرة إلى أنها تحلم بخلق ثورة فى "التواصل البصرى"، وأن التواصل الفعال هو البنية الأساسية فى بناء مجتمعات متماسكة ومتصالحة، وتابعت: "التواصل بين البشر قائم على ثلاث أشياء حركى ولغوى وبصرى أو "جرافيك".. الحركى واللغوى يحتاج إلى شخصان المرسل والمستقبل بينما الجرافك هو الوسيلة الوحيدة الموجودة منذ قديم الأزل منذ رسم الكهوف والمعابد للإنسان القديم".

وأضافت غادة والى، خلال كلمتها بمنتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ، أن المصرى القديم علم أنه على تواصل بالطبيعة والكون والبشر لأنه مؤمن بأن الكون والإنسان شيئًا واحدًا، وتابعت:" الإنسان القديم هو أول من خلق التواصل البصرى فى العالم من رسومات المعابد وغيرها وهو من اخترع الورق والألوان.. وهذه الأشياء من أسس علم الجرافك التى عاشت حتى يومنا هذا".

وأكدت غادة والى، أن مصر مرت بنهضة حضارية فى مجال التواصل البشرى من خلال عدة عصور من القبطية الذين اخترعوا تجليد الكتب والمماليك والفاطميين الذين بدؤوا أصول الطباعة قبل الغرب بعدة قرون.. لأنهم كانوا على علم أن أول تفاعل بين الإنسان والعالم الخارجى هو البصر".

ولفتت مصممة الجرافك إلى أن التغيير الإيجابى من خلال التواصل البصرى يجدى كثيرًا فى توثيق تراثنا العظيم والنظافة والصحة والتعليم والاقتصاد والسياحة وكافة مناحى الحياة.

واختتمت غادة والى كلمتها بالقول: "من مدينة شرم الشيخ ندعوكم لمشاركتنا الحلم والهدف من منتدى شباب العالم لكى نتحد جميعًا من أجل السلام فجميع شعوب العالم من حقها أن تعيش فى سلام".

 

اليمنى سهيل عبد المغنى يعرض مشكلات بلاده 

وعرض سهيل عبد المغنى، الناشط فى مجال التعليم باليمن، اختصار لمشكلات اليمن خلال مشاركته بمنتدى شباب العالم، وقال إن اليمن السعيد لم يعد سعيدا على الإطلاق ولم يعد أيضًا بلد الأمن والأمان والسلام.

وأضاف عبد المغنى، خلال كلمته، أن اليمن يعانى من ويلات الحروب ويشهد الآن حربًا طاحنة منذ أكثر من عامين، أخرجت ما يقدر بحوالى 5 ملايين طفل وطفلة من مدارسهم، كما أن 70% من مدارس اليمن أغلقت وتدمرت.

وأوضح أن ما يقارب عن عام كامل لم يتم تسليم أى مستحقات للمعلمين فى اليمن، ما وضع المؤسسة التعليمية فى وضع لا تحسد عليه، حيث إن المعلمين أعلنوا إضرابهم عن القيام بواجباتهم التعليمية حتى يتم تسليم مستحقاتهم وقوتهم اليومى التى كفلها لهم القانون، مضيفًا أن جميع مشاكل العالم مصدرها سوء التعليم، وعلى رأسها الإرهاب وزواج القاصرات وتجنيد الأطفال والرشوة وغيرها من المشاكل الأخرى، وجميع هذه المشاكل بالإمكان حلها بالتعليم وخاصة تعليم الفتاة، لأن الأم المتعلمة أبدا لن تقبل أن يكون فلذة كبدها إرهابيا أو مغتصبا أو مسئولا فاسدا، وتابع: "وكما قال السيد إبراهام ينج، إن علمت رجلا فقد علمت رجلا، ولكن إن علمت إمرأة فقد علمت أمة كاملة".

 

الطفل آناشى يكشف كواليس لقاءه بمارك زوكربيرج: سأصبح إينشتاين

وقال الطفل، آناشى، البالغ من العمر 10 سنوات من مالاوى، إنه يود أن يصبح إينشتاين القادم فى المستقبل، وذلك لما قدمه من أعمال فى التكنولوجيا، موضحًا أنه صمم تطبيق متنقل من أجل الأطفال الذين يجلسون بمفردهم فى المنازل، كى يشعروا أن لديهم رفيق، وكى يحسنوا من طريقة الكلام لديهم، فى عمرو أصغر من العمر الذى بدأ فيه مارك زوكربيرج، مؤسس فيس بوك، البرمجة.

وعن لقائه بمؤسس فيس بوك، مارك زوكربيرج، قال "آناشى" فى كلمة له بـ"منتدى شباب العالم":"كان ذلك شعوراً عظيماً ومثيراً وتحدثنا عن التطورات والتطبيقات وقال إننى بدأت فى دراسة التطبيقات قبل منه"، فيما شهد القاعة تصفيقاً حاداً له.

 

الرئيس يتأثر بكلمة العراقية لمياء حجى حول اضطهاد "داعش" للإيزيديات

وتأثر الرئيس عبد الفتاح السيسى بقصة الفتاة الإيزيدية "لمياء حجى بشار" الناشطة فى حقوق الإنسان، التى وقعت تحت قبضة تنظيم داعش الإرهابى لمدة 20 شهرًا، والتى روتها أثناء مشاركتها فى فاعليات افتتاح منتدى شباب العالم، المقام حاليًا بمدينة شرم الشيخ.

ووقف الرئيس السيسى، والحضور مصفقين للفتاة العراقية، تأثرًا بقصة الفتاة الإيزيدة ومعاناتها التى استمرت لعشرين شهرًا.

وقالت "حجى" فى كلمتها، بمنتدى شباب العالم، إنها تبلغ من العمر 19 عامًا، ووقعت تحت أسر تنظيم داعش وهى فى الـ 15 من عمرها، حيث كانت تعيش بإحدى قرى العراق قبل دخول داعش لقريتها، وحصاره لها وأخذه النساء سبايا، وقتل الرجال، مستطردة :"فرقونى عن عائلتى وباعونى لسوريا، وكان هناك آلاف البنات مثلى.. كنا فى سوق النخاسة نباع لأعضاء التنظيم.. حاولت الهروب كثيرًا لكن دون جدوى، وفى المرة الخامسة خلال محاولة هروبى انفجرت بنا عبوة تفجير استشهد على إثرها صديقاتى .. وبعد علاجى بألمانيا قررت ان أروى قصتى للعالم وقصة الآلاف من الفتيات مثلى"، ووقف الحضور تصفيقًا فور سماع قصتها، متأثرًا بآلامها.

وتابعت: "كان حلمى أن أصبح معلمة لكن أنا اليوم أمامكم لكى أرسل رسالتى للعالم وتعرفون ما يجرى وتقفون ضد الإرهاب والتطرف والقتال، ورسالتى للشباب فى كل أنحاء العالم أحلامكم كبيرة والتحديات كبيرة ولكن عزيمتكم أكبر".

 

هيلين هانت فى منتدى شباب العالم: درست التاريخ المصرى فى عمر الثامنة

ومن ناحيتها، أعربت الممثلة الأمريكية هيلين هانت، عن سعادتها بمنتدى شباب العالم المقام فى مدينة شرم الشيخ، موجه الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى والقائمين على المنتدى.

وقالت "هيلين" الحاصلة على جائزة أوسكار، فى كلمتها، بمنتدى شباب العالم بشرم الشيخ، إنها تعلمت وهى فى الثامنة من عمرها، التاريخ المصرى، وأن مصر هى أم ومهد الحضارة، مستطردة :"نشكر الحياة ونؤكد أن مصر مهد الحضارة وأمها

وانطلقت فعاليات منتدى "شباب العالم"، المقام بمدينة شرم الشيخ، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبمشاركة 3000 شاب من 113 جنسية، وستستمر حتى 10 نوفمبر، ويعد المنتدى منصة فعالة للحوار المباشر بين الدولة المصرية بمؤسساتها المختلفة وكافة شباب العالم، وتتضمن جلساته 64 جلسة، يتحدث فيها 222 متحدثًا، يمثلون 64 دولة من جنسيات مختلفة.

ويشارك فى الجلسة الافتتاحية لمنتدى شباب العالم التى انطلقت مساء اليوم الأحد، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى والسيدة حرمه انتصار السيسى، والرئيس الفلسطينى محمود عباس أبو مازن، ومشاركة دولية وعربية واسعة.

ويشارك فى منتدى شباب العالم عدد كبير من المطربين الشباب من مختلف أنحاء العالم، ويحضر المؤتمر العالمى مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، ومبعوث للاتحاد الإفريقى، بجانب عدد من الجنسيات المشاركة فى المنتدى والتى بلغت إلى الآن 113 جنسية.

  • منتدى شباب العالم بشرم الشيخ
  • مصر
  • السيسي