تقرير>> الجبير: إيران أكبر راع للإرهاب.. ولا نشغل بالنا بقطر

وزير الخارجية السعودى عادل الجبير يهاجم إيران
وزير الخارجية السعودى عادل الجبير يهاجم إيران
وكالات

قال وزير الخارجية السعودى، عادل الجبير، إن دولة إيران هى أكبر راعٍ للإرهاب فى العالم، وعلى الدول العربية أن تتخذ إجراءات للتصدى لممارساتها، إذا كانت مهتمة فعلا بالأمن القومى العربى.

 

عادل الجبير هاجم إيران ووصفها بـ"أكبر راعٍ للإرهاب"

 

وأضاف الجبير، فى تصريحات لرؤساء تحرير الصحف المصرية، أن النظام الإيرانى لا يؤمن بسيادة الدول أو مبدأ حسن الجوار، موضحا أن الدستور الإيراني ينص على تصدير الثورة وإيران تعمل على ذلك .

 

وأوضح وزير الخارجية السعودى، أنه منذ ثورة العام 1979 وإيران تعمل على تصدير الإرهاب، مشيرا إلى أن سجلها حافل بالإرهاب بدءًا من تفجير بيروت في العام 1981 والاغتيالات التى حدثت فى أوروبا، فضلا عن زرع "حزب الله" فى لبنان والذى تستخدمه إيران لنشر الإرهاب فى سوريا والبحرين واليمن.

 

 

خامنئى ودوره فى إشعال المنطقة العربية

 

ونوه عادل الجبير، إلى إن المملكة العربية السعودية تدرس الذهاب إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن، مؤكدا أن هناك تفاهما مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب لبحث الخطوات المقبلة ضد إيران.

 

وأضاف الجبير، أن إيران منذ ثورة الخومينى وتاريخها "دمار"، موضحا أن قرار مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري اليوم كان مهما جدا ولهجته كانت قوية لأنه يدين تدخلاتها فى المنطقة وتورطها فى استهدافها السلطات فى البحرين والتأكيد على إدانة حزب الله وما يقوم به من إشعال الفتنة الطائفية، لافتا إلى أنها خطوة إضافة تقوم بها الدول العربية للتصدي لإيران.

 

 

 

حسن نصرالله ودوره المشبوه لخدمة أجندة إيران

 

وشدد وزير الخارجية السعودى، عادل الجبير، على ضرورة إدراج حزب الله اللبنانى على قوائم الإرهاب فى جميع الدول العربية، مشيرا إلى أن الحزب ارتكب أفعالا عدوانية فى اليمن ومصر فى العامين 2006 و2008، مضيفا:"هناك حاجة إلى إدراج حزب الله كمنظمة إرهابية في الدول العربية كلها".

 

وفي كلمته اليوم الأحد أمام مجلس الجامعة العربية على المستوى وزراء الخارجية العرب، وجه الجبير الشكر لمجلس جامعة الدول العربية على قبوله عقد الاجتماع العاجل، بناء على دعوة المملكة العربية السعودية، لبحث سبل التصدى للتدخلات الإيرانية فى الشؤون العربية، التى وصفها بالدولة الأولى الراعية للإرهاب فى العالم.

 

 

قرار الجامعة العربية ضد إيران كان "الأقوى"

 

وأكد "الجبير"، فى كلمته خلال الاجتماع، استشعار المملكة لمخاطر جسيمة تتعرض لها المنطقة، نتيجة التدخل السافر لإيران فى الدول العربية، مشددا على أن المملكة لن تقف مكتوفة الأيدى أمام هذه التدخلات، للتصدى لهذه الاعتداءات الإيرانية، كما أنها لن تتوانى فى الدفاع عن أمنها الوطنى والتصدى للاعتداءت الإيرانية.

 

ولفت وزير الخارجية السعودى، إلى أن إيران تعمل على إثارة الفوضى فى العالم العربى، معتبرا أنها الدولة الأولى الراعية للإرهاب فى العالم، لتدخلها فى سياسات الدول الداخلية ودعمها واحتضانها للمنظمات الإرهابية، ولن تقف مكتوفة الأيدى، مضيفا: "تعاملنا بأمان معها حتى اعتدت وساعدت على اشعال النار في المنطقة العربية".

 

الجبير: لا نشغل بالنا بقطر 

 

وبشأن أزمة الدوحة مع الدول العربية، قال وزير الخارجية السعودى، عادل الجبير، إن أزمة قطر أمر صغير جدا، وتوجد أمور أهم من ذلك؛ كالخطر الإيرانى على الأمن القومى العربى، ومكافحة الإرهاب، الأزمة السورية، ليبيا، واستقرار اليمن، والتنمية الداخلية وتطبيق رؤية 20 /30 فى المملكة، والإصلاح، مشددا على ضرورة ألا نشغل بالنا بموضوع قطر.
 
وأضاف الجبير، فى تصريحات لرؤساء تحرير الصحف المصرية اليوم الأحد، أن الدول المقاطعة أرسلت رسالة لقطر بأن تلتزم بعدم دعم الإرهاب وتمويله، وكانت مطالب الرباعى العربى فى ستة مبادئ، لكن القطريين ينكرون وجود أى مشكلة لديهم، ونحن نطالبهم بأن يتركوا مرحلة الإنكار ويبدأوا مرحلة إعادة النظر وحل مشاكلهم. 
 
وتابع: "لا نريد إلا الخير لهم، فلا يجب أن يتدخلوا فى الشؤون الداخلية للدول أو إيجاد منصات لأشخاص يبررون العمليات الانتحارية، أو استضافة أشخاص متورطين فى تمويل الإرهاب، ولا زالوا يجمعون أموالا ويرسلونها لإرهابين، أو وجود عناصر إرهابية تعمل داخل قطر بما فيها الإخوان المسلمين".
 
وأوضح وزير الخارجية السعودى، أن القطريين يقولون إن إجراءاتنا هذه "حصار"، لكن الحصار يعنى وجود طائرات حربية فوق الأجواء القطرية وسفن حربية، ونحن نقول مقاطعة، وقلنا إذا استمروا على النهج لن نتعامل معهم، الآن قطر تفعل كل شىء عدا الاعتراف بالمشكلة"، مشددا على أن الاعتراف بالمشكلة ليس خطئا فهو أمر إيجابى لأنه أول خطوة فى طريق الحل.
 
وكشف الجبير، أن قطر قامت بأمور عدة بعد إجراءات الرباعى العربى ضدها؛  فوقعت مذكرة تفاهم مع أمريكا عن تمويل الإرهاب التى كانت ترفض توقيعها منذ سنوات، كما سمحت لمسئولين أمريكا بأن يكونوا فى البنوك القطرية، وغيرت قوانينها لتسمح باستلام أدلة من خارج قطر حيث كانت ترفض فى السابق، كما قلصت الدعم لمنظمات متطرفة فى سوريا وليبيا ما يساعد فى إيجاد حل سلمى، كما قلصت الدعم لحماس ما فرض على الحركة تسليم غزة للسلطة الفلسطينية.
 
واستطرد:" كل هذا شيء إيجابى، لكن ماذا يفعلون بشأن وجود أشخاص لديها يدعون للإرهاب، والكراهية التى تبث عبر القنوات الإعلامية القطرية، وكذلك التدخل فى شؤون الدول".
 
 

رصد 100 مليار دولار بقضية الفساد فى المملكة

 
وحول مكافحة الفساد فى المملكة، أكد وزير الخارجية السعودى، أن المدعى العام فى المملكة قال فى تصريح له إنه تم تبرئة 7 أشخاص من المتهمين فى قضايا الفساد، وأنه حتى الآن تم رصد أكثر من 100 مليار دولار من الأموال المنهوبة، وهناك توقعات بارتفاع هذه الأرقام، لافتا إلى أن الإجراءات تشترط إما الاعتراف بالخطأ وإعادة الأموال أو إحالة القضية للمحكمة.
 
وأضاف الجبير، أن التحقيقات حول قضايا الفساد فى المملكة بدأت منذ عامين ونصف وكان هناك  تجميع للمعلومات والأدلة والإثباتات، حول 208 أشخاص بهم شخصيات بارزة.

 

  • الجبير
  • السعودية
  • قطر
  • إيران
  • الإرهاب