تقرير خاص: "الموقف الليبى" ترصد كيف صعدت الصهيو - أمريكية فوق أكتاف الدول؟

ترامب - أوباما - بوش الابن - كلينتون
ترامب - أوباما - بوش الابن - كلينتون
محمد حسين الجداوي

حروب وأزمات وتناحر وانقسامات.. مؤامرات وغارات وتقسيمات.. هذا هو حال بلادنا اليوم التى تلعب أمريكا وتعبث فيها داخليًا وعبر حدودها البرية والبحرية والجوية دون رادع.. تأمينًا لمصالحها فى المنطقة، ولبسط نفوذها السياسي والعسكري والاقتصادي، كذلك بقاء إسرائيل آمنة، لأن دعم (إسرائيل) والدفاع عن سياستها دون شروط وتأييد الحركة الصهيونية اليهودية؛ هوالمحور الأساسي في فكر وسلوك كم هائل من المؤسسات والقيادات وجماعات الضغط المسيحية الأصولية في الولايات المتحدة.

 

"الموقف الليبي" ترصد دور الولايات المتحدة الأمريكية فى تقسيم الدول، وإشعال الفتن فى منطقة الشرق الأوسط بالأفكار الصهيو - أمريكية..

 

مصر

الحفاظ على أمن (الكيان العبري) وتفوقه العسكري عام1973 م، وهو ما يمثل استراتيجية أمريكية ثابتة في الشرق الأوسط ، وقد تجسد في الجسر الجوي لـ (تل أبيب) خلال حرب 1973م، والسلاح المتطور، وفي تفتيت الجبهة العربية وإخضاعها عبر عملية السلام، ودورها الواضح فى دعم جماعة الإخوان إبان ثورة يناير 2011، لتحقيق خططها فى الشرق الأوسط على حساب مصر.

السودان

لعبت الولايات المتحدة الأمريكية دورًا فارقًا فى تقسيم السودان إلى دولة الشمال ودولة الجنوب، واعترف مسؤولون أمريكيون حاليون وسابقون، أن علامات الخطر فى جنوب السودان كانت ظاهرة عندما تولى كير ومشار الحكم.. لكن، رأى الأمريكيون أن تعاون الرجلين كان أفضل فرصة لتعزيز الوحدة والهوية الوطنية، لهذا، فاجأت سرعة وشراسة وتفاقم المواجهة الرئيس أوباما ومستشاريه في واشنطن.

ليبيا

هاجم القذافي المزايا التي تحصل عليها شركات النفط الامريكية وقال انه سيطرد كل الشركات الامريكية ليحل مكانها شركات روسية وصينية فيما سيبقي على الايطاليين، فكانت النتيجة سحق القذافى.

وقد نشرت صحيفة الجادريان تقريرا اشترك فيه جوليان برجر، من واشنطن، وستيفاني كيرشجاسنر، من روما، يتحدث عن مسؤول أمريكي رسم أمام دبلوماسي أوروبي، خريطة لتقسيم ليبيا إلى ثلاث دول.

وقد فاجأ جوركا الدبلوماسيين، حسب الجارديان، بخريطة التقسيم التي رسمها عن مستقبل ليبيا، واعتمد فيها على الولايات العثمانية القديمة التي كانت في البلاد، وهي برقة في الشرق وطرابلس في الغرب وفزان في الجنوب.

تونس

ثورة الياسمين، كما يطلق عليها أصحابها، لما تؤتى ثمارها المرجوة حتى الآن كما يرى المحللين التونسيين، وتدخل الأصابع الأمريكية فى الشأن التونسي الداخلي، بات جليًا لأبناء الخضراء، من شقاق وانقسامات تضرب بلادهم، وتدخل سافر من الأمريكان من خلال تصريحات تفيد "بوجود عسكريون أمريكيون يعملون مع قوات الأمن التونسية في مكافحة الإرهاب وتبادل المعلومات من مصادر متعددة وتشمل منصات جوية".

أفغانستان

تسلمت حركة طالبان السلطة في أفغانستان عام 1994، يرى محللون أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت تدعم طالبان من وراء الكواليس، ويدل على ذلك عدد من اللقاءات بين الأمريكان والطالبان؛ وتفسير ذلك بأن "أمريكا كانت تأمل من خلال هذا الدعم أن تلحق الهزيمة بحكومة المجاهدين، وتسيطر على جميع الأراضي الأفغانية، وبالتالي تشوه الوجه الحقيقي للإسلام بواسطة هذه الجماعة بشعاراتها الإسلامية المتطرفة والمنحرفة، وإلحاق الهزيمة بالفصائل التي ترتبط بعلاقة مع إيران.

العراق

منذ اليوم الأول الذى إحتلت فيه القوات الأمريكية العراق فى عام 2003 كانت المعلومات والتحليلات الأمريكية تتفق على أن القوات الأمريكية لن تترك العراق حتى لو جاء الموعد المحدد لإنسحابها فى عام 2011، لكن أوباما قرر سحب قواته بسبب تطورات فى أوضاع دولية لم تكن محسوبة وقت غزو العراق ودفعت إلى هذا التغير، بعد ان تركها جثة هامدة.. بدءً فى مشروع جديد للأمريكان يقضي بتقسيمها.

سوريا

ثمة تصور كاذب منتشر على نطاق واسع بأن إدارة أوباما قد أبقت الولايات المتحدة خارج الحرب السورية، أوباما ضاعف كثيرا من المخاطر عن طريق إخفاء دور الولايات المتحدة في سوريا عن الشعب الأمريكي وعن الرأي العام العالمي، ووضع حد للحرب السورية يتطلب محاسبة صادقة من قبل الولايات المتحدة لدورها المستمر في الصراع السوري الذي كان سرياً في كثير من الأحيان منذ عام 2011، بما في ذلك من يقومون بالتمويل والتسليح والتدريب والتحريض على مختلف الاطراف، وهذا الكشف من شأنه أن يساعد على وضع حد للإجراءات المتهورة التي تتخذها بلدان كثيرة.

فلسطين

الدور الأمريكي في إنشاء الحركة الصهيونية ظهر من خلال أول جماعة ضغط صهيوني ظهرت في العام 1887 حيث أسس رجل الدين البروتستانتي “بلاكستون” أول جماعة ضغط صهيونية لصالح إقامة دولة يهودية في فلسطين انطلاقاً من التبشير الإنجيلي بـ (إسرائيل) ذي التأثير الكبير في السياسة الأمريكية.

لبنان

لمصلحة من يعاد احياء الفتنة الطائفية التي اكتوت بنارها لبنان لاكثر من 15 سنة ولم تسفر سوى عن ارجاع لبنان الى الخلف او تركه لقمة سائغة لاطماع صهيو - أوروبية برعاية امريكية لحماية مصالح اللوبي الصهيوني.

اليمن

تقسيم اليمن إلى ستة أقاليم أي ست دويلات أوست امارات متصارعة بحيث تكون خاضعة للسياسية الامريكية ومحكومة بقواعدها العسكرية تماما على غرار دول الخليج الست هذا الهدف كان حلم أمريكي صهيوني قديم ومازال وسيبقى، اولوية امريكية ثابتة، ومن اجل تحقيقه كان سعى امريكا ومازال وسيبقى حاضرا في المشهد اليمني.

 

 

  • تقسيم الشرق الأوسط
  • الشرق الأوسط الجديد
  • ترامب
  • القذافي
  • الولايات المتحدة الأمريكية
  • الإمبرالية
  • ليبيا
  • النفط اللييبي