بعد أن خاضت حربها على ليبيا قبل صدور قرار مجلس الامن في العام 2011

فرنسا تسعى لاستعمار ليبيا بقبول من ساستنا في طرابلس

عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور ضو سعد المنصوري
عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور ضو سعد المنصوري
أوج

البيضاء:

أكد عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور ضو سعد المنصوري، اليوم الأربعاء أن فرنسا تسعى لاستكمال مشروعها الاستعماري في ليبيا.

وقال المنصوري أن فرنسا هي من قاد الحرب على ليبيا في 2011م قبل صدور قرار مجلس الامن، وزرعت مخالبها الجاسوسية من ليبيين وأجانب في كل مفاصل الدولة، واليوم تقوم باستكمال مشروعها الاستعماري لاحتلال الجنوب الليبي، بأسلوب رخيص، وهو حماية المهاجرين الافارقة.

واعتبر المنصوري القبول باشراف دولي على انشاء مراكز ايواء للمهاجرين تحت اشراف ورعاية قوات أممية، وكذلك خلق مراكز لذات الغرض على الحدود الجنوبية لليبيا، بالتعاون مع مستعمراتها الافريقية، سيمهد لتغير سكاني في ليبيا، ومن بعد الامتداد شمالا لربطه بالبحر المتوسط، في اتجاه سرت وبذلك يتحقق حلمها الاستعماري القديم، مضيفا "فقط هذه المرة بقبول من ساستنا الذين يقبعون في طرابلس، والتي سلموا عمقها الجنوبي لمليشيات الزنتان في ورشفانة، وللكانيات في النواحي الأربعة، لتدور عجلة فبراير حول المصرف المركزي وأحوازه".

  • الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور
  • ضو سعد المنصوري
  • فرنسا
  • استعمار ليبيا