بسبب عدم زيادة المرتبات..

وقفة احتجاجية جديدة لـ"معلمى ليبيا" أمام النقابة بطرابلس

أرشيفية
أرشيفية
وكالات

هددت نقابة المعلمين في طرابلس، وتنسيقيات المعلمين في المنطقة الغربية، بالدخول في اعتصام جديد، مع بداية الفصل الدراسي الثاني بسبب عدم تنفيذ الوعود التي قطعت لهم بشأن زيادة المرتبات.

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية داخل مقر النقابة بطرابلس، أمس الأربعاء، ضمت معلمي طرابلس الكبرى، وتنسيقية حي الأندلس والزاوية وصرمان والعجيلات وزلطن والجبل الغربي والقره بوللي ومسلاتة وقصر الخيار والخمس وزليطن ومصراتة.

وأعرب المعلمون عن استيائهم مما وصفوه بنكث الوعد مطالبين بحقهم في العدالة الاجتماعية، مؤكدين تمسكهم بالمواقف السابقة بشأن زيادة المرتبات وحمايتهم، وكانت النقابة العامة للمعلمين في ليبيا قد أصدرت في مطلع أكتوبر قرارا يقضي بوقف الدراسة في كافة أرجاء البلاد واعتصام المعلمين لحين تلبية مطالبهم.

وأصدر مجلس النواب قرارا بزيادة مرتبات المعلمين بعد إضراب أدى إلى تعطل بدء العام الدراسي الجديد في منتصف أكتوبر الماضي، وشكل مجلس النواب لجنة مختصة  لتقدير حجم الزيادة، وتقديم مقترح بها تمهيدا لإصداره في مدة أقصاها نهاية نوفمبر/الحرث لكن القرار لم ينفذ حتى الآن.

وجاء قرار مجلس النواب بعد أكثر من أسبوعين من قرار مماثل لوزارة التعليم بحكومة الوفاق وافقت فيه على زيادة رواتب المعلمين، وفقا لنظام الحصص المدرسية في خطوة حاولت بها منع الاعتصام، لكنها لم تحل دون تنفيذ الاعتصام.

يُذكر أن العام الدراسي الحالي في ليبيا كان مقررا أن ينطلق في 15 أكتوبر/التمور، لكن اعتصام المعلمين تسبب في تعطيل انطلاقه لمدة شهر تقريبا، بعدما استجابت غالبية المدارس الحكومية لدعوة النقابة في إغلاق أبوابها لحين تحسين أوضاعهم المالية.

يُذكر أن فى أول أيام الدراسة للعام الدراسي 2017 /2018 منتصف أكتوبر الماضي، كانت هناك بعض المناطق التي أغلقت المدارس فيها أبوابها في الوقت الذي بدأت بعض المدارس الدراسة فعليًا، وخاصة في منطقة أبوسليم التي باشر فيها المعلمين أعمالهم في كافة المدارس، وتم هذا اليوم توزيع الطلاب على الفصول الدراسية، وتسليمهم الكتب المدرسية إعلانًا منهم انهم لن يوقفوا الدراسة، ولكن تواصلت وتيرة التصعيد من قبل المعلمين لاحقًا.

  • طرابلس
  • أفريكوم