السفينة التركية المحملة بالأسلحة ليست الأولى

ارشيفية
ارشيفية
الموقف الليبى

القاهرة:

ليبيا هي الدولة التي لم يتوقف فيها القتال منذ سنوات ولو لساعات قليلة.. كل يوم معركة جديدة في حيث تتصارع فيه العديد من الجماعات المسلحة من أجل فرض السيطرة. وعدد كبير من الميليشيات المسلحة تقاتل في ليبيا منذ 2011م، لتتحول ليبيا بالكامل إلى ساحة معركة مفتوحة، وبدأت كل جماعة من تلك الجماعات محاولة الحصول على أكبر قدر ممكن من السلاح لكي تضمن بقائها، مما جعل البلد المُنهار سوق مفتوحة لتجارة السلاح وكل فترة تُعلن دولة أوروبية عن ضبطها لشحنة سلاح كانت متجهة إلى الجماعات المسلحة الليبية، والتي كان آخرها السفينة التركية التي ضبطها اليونان أمس الأربعاء 10 أي النار.

وفيما يلي قائمة بأبرز سُفن السلاح التي تم ضبطها خلال الفترة الماضية قبل وصولها إلى السواحل الليبية:-

في 9 الحرث 2013م أعلن خفر السواحل اليوناني عن ضبط سفينة محملة بالسلاح وكانت في طريقها إلى تركيا، مشيرًا إلى أن السفينة تم توقيفها قرب جزر إيميا شرق بحر إيجه. وأشارت التقارير الإخبارية وقتها إلى أن السفينة المحملة بالسلاح كانت في طريقها إلى ليبيا أو سوريا وليست تركيا، مضيفة أن السفينة المضبوطة كانت ترفع علم سيراليون، وأعُلن وقتها إن السفينة المضبوطة كانت تحمل على متنها 20 ألف رشاش آي كاي 47.

في 27 الكانون 2014م أعلنت البحرية الليبية عن ضبطها لسفينة محملة بالسلاح كانت في طريقها إلى مدينة مصراتة الليبية. وبحسب قناة العربية الإخبارية فإن سفينة السلاح التي كانت ترفع العلم الكوري كانت محملة بـ450 حاوية مليئة بالأسلحة، وكانت قادمة من تركيا.

في شهر الفاتح 2015م أعلن خفر السواحل اليوناني عن ضبطه سفينة محملة بكميات من الأسلحة في ميناء هيراكليون اليونانية بعد ما كانت قد أبحرت من ميناء الإسكندرونة التركي وقبل وصولها إلى ميناء مصراتة الليبي. وقالت البحرية اليونانية بحسب صحيفة الـ”جارديان” البريطانية إن السفينة التي كانت ترفع العلم البوليفي تحتوي على 5 آلاف سلاح ناري ونصف مليون رصاصة. وأعلن المتحدث باسم الخارجية التركية وقتها عن أن السفينة المضبوطة في اليونان كانت تحتوي بالفعل على شحنة سلاح كانت في طريقها إلى قوات الشرطة السودانية بالإضافة إلى مواد بناء كانت في طريقها إلى ليبيا.

في 3 الماء 2017م أعلنت البحرية الألمانية عن ضبطها لسفينة سلاح بالقرب من السواحل الليبية وذلك خلال مشاركة القوات الألمانية في عملية تابعة للاتحاد الأوروبي. وأشارت التقارير الإخبارية وقتها إلى أن السفينة كانت تحتوي على بنادق آلية ومدافع هاون، وأسلحة مضادة للدبابات، وكميات كبيرة من الذخائر والقنابل اليدوية.

في 10 أي النار 2017م أعلنت اليونان عن ضبطها لسفينة تركية محملة بالسلاح والتي كانت في طريقها إلى ليبيا. وأشارت البحرية اليونانية إلى أن السفينة التي كانت ترفع العلم التنزاني تم ضبطها واقتيدت إلى ميناء “هيراكليون” في جزيرة كريت. وأعلنت البحرية اليونانية أن السفينة كان على متنها 29 حاوية بها مواد منها نترات الأمونيوم وأجهزة تفجير غير كهربائية و11 خزانا فارغا لغاز البترول، بالإضافة إلى قنبلة موقوتة.

وفي تقرير لها بعنوان “ليبيا مركز لتجارة السلاح عبر الإنترنت” قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية إن ليبيا تشهد إجراء العديد من عمليات بيع السلاح مؤخرًا. وأضافت الصحيفة في تقريرها المنشور في شهر الماء 2017م إن ليبيا شهدت قرابة الـ1300 محاولة لبيع الأسلحة عبر شبكة الإنترنت خلال الفترة بين عامي 2014 و2015م.

وتابعت أنه بحسب التقرير الذي أعده موقع " Small Arms Survey" ومقره في جنيف أن أسماء 26 دولة وردت ضمن عمليات البيع الإلكتروني للسلاح، ومن بين تلك الدول كانت الولايات المتحدة الأمريكية والصين وبلجيكا وتركيا.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أصدر القرار رقم 2292 الذي يدين تدفقات الأسلحة إلى ليبيا أو منها ويأذن للدول الأعضاء التي تتصرف على الصعيد الوطني أو من خلال المنظمات الإقليمية بإجراء عمليات تفتيش وضبط وتحويل السفن التي يشتبه في أنها تنقل أسلحة من ليبيا أو منها. 

 

  • تركيا
  • تهريب السلاح
  • الإرهاب
  • الجماعات المسلحة الليبية
  • ليبيا