بعد ضبط السلطات اليونانية لسفينة متفجرات..

تركيا فى مرمى نيران دعم الجماعات الإرهابية فى ليبيا

الصورة لوكالات
الصورة لوكالات
وكالات والموقف الليبي

أدانت المنظمة الليبية لحقوق الإنسان الصمت إزاء دعم دولة تركيا للجماعات الإرهابية، وقيادات المليشيات المسلحة بمدينة مصراتة، بعد ضبط السلطات اليونانية لسفينة تجارية كانت محملة بـ 29 حاوية من المتفجرات من مختلف الأنواع غادرت مواني تركيا، متوجهة إلى ميناء مدينة مصراتة.

وأوضحت المنظمة في بيان لها أن هذه المرة ليست الأولى التي ترسو فيها سفن مؤجرة من قبل تركيا لدعم ما وصفته بالإرهاب وتسليح المليشيات الإجرامية في ليبيا وسط علم وصمت المجتمع الدولي، ابتداء من الدول الكبرى في مجلس الأمن إلى المجلس الرئاسي.

وأشارت المنظمة الليبية لحقوق الإنسان إلى علاقة تربط بين جرافات دعمت الإرهاب في وقت سابق داخل بنغازي والسفينة التركية التي تم ضبطها من قبل السلطات اليونانية قبل 3 أيام، مُعربة علي قلقها الشديد تجاه هذا التطور الغريب في مواقف الدول الداعمة للإرهاب بعد ما انهزم أتباعها تحت ضربات القوات المسلحة.

وطالبت المنظمة لجنة العقوبات بمجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياتها بشأن قرار منع توريد الأسلحة إلى ليبيا، ومحاسبة السلطات التركية وكذلك مطالبة الجهات القضائية الليبية متابعة ملف القضية وفتح تحقيق عاجل في الحادثة، كما طالبت وزارة الخارجية الليبية بمقاضاة الحكومة التركية لتدخلها في ليبيا ودعم الإرهاب فيها.

جدير بالذكر أن خفر السواحل اليوناني، ضبط سفينة محملة بمواد تستخدم لصنع متفجرات وهي في الطريق إلى ليبيا، وفق ما نقلت رويترز الأربعاء الماضي.

وتشير بوليصة شحن السفينة التي كانت ترفع علم تنزانيا، إلى أنها أخذت حمولتها من ميناءي مرسين والإسنكدرونة التركيين، وحددت الوجهة في جيبوتي وعمان، وتم رصد السفينة قرب جزيرة كريت، السبت، وعثرت السلطات على 29 حاوية بها مواد منها نترات الأمونيوم وأجهزة تفجير غير كهربائية و11 خزانا فارغا لغاز البترول المسال.

 

وقال الأميرال يوانيس أرغيريو للصحفيين "المواد كانت في طريقها إلى ليبيا"، وأضاف أن المواد يمكن استخدامها "في مختلف أنواع الأعمال.. من العمل في المحاجر إلى صنع القنابل وأعمال الإرهاب"، ويفرض الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة حظرا على بيع ونقل وتوريد الأسلحة إلى ليبيا منذ 2011.

 

وأوضح خفر السواحل اليوناني، أن تحقيقا أوليا وجد أن الربان تلقى أوامر من مالك السفينة بالإبحار إلى مدينة مصراتة الليبية لتفريغ الحمولة بأكملها، ولم يجر العثور في السفينة على خرائط ملاحية لمناطق في جيبوتي وعمان.

 

وألقت السلطات القبض على أفراد طاقم السفينة الثمانية وسيمثلون أمام الادعاء، يوم الخميس.

 

 

  • المنظمة الليبية لحقوق الإنسان بليبيا
  • مصراتة
  • ليبيا
  • تركيا
  • اليونان
  • متفجرات