تقرير.. "الورفلى" الوجه القبيح للإجرام فى ليبيا

الإرهابي محمود مصطفى البوسيفي الورفلي
الإرهابي محمود مصطفى البوسيفي الورفلي
وكالات والموقف الليبي

طالبت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية "فاتو بنسودا" بضرورة اتخاذ التدابير اللازمة للقبض على الرائد محمود الورفلي، القائد بالقوات الخاصة التابعة للجيش الليبي، وتقديمه فورا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقالت بنسودا، في بيان رسمي عنها الجمعة: "أجدد دعواتي إلى جميع الدول بما في ذلك أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى ضرورة مساعدة ليبيا في تسهيل تسليم الورفلي وتقديمه للمحاكمة".

 

جزار بنغازي 

الورفلى الذي بات حديث الإعلام الدولى نظرا لارتكابه مجازر في بنغازي، متخرجٌ من كليّة عسكريّة ليبية وحاصل على رتبة نقيب في العام 2009، ثمّ رُقيّ في العام 2017 إلى رتبة رائد، يقف محمود الورفلي وسط دائرة الأضواء في المشهد الليبي المأزوم بانقسام سياسي وعسكري حاد،على خلفيّة ما يواجهه من اتهامات متجدّدة بقيامه بإعدامات وتصفيات خارج القانون ودون محاكمات.

 

التشكيل الأقوي 

الورفلي آمر الدوريات في كتيبة الصاعقة، التشكيل العسكري الأقوى في صفوف الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر والتابع لمجلس النواب الليبي المنعقد في مدينة طبرق الساحليّة شرق البلاد، والمنتمي لتيارٍ "سلفيّ" يقاتل الكثير من المنتمين له إلى جانب قوات الجيش الليبي وضمنه، يواجه إتّهامات من محكمة الجنايات الدّوليّة على خلفيّ تقارير قالت أنّها تثبت إدانته في أعمال قتل خارج القانون وارتكاب جرائم حرب.

 

إعدام جماعى 

آخر المشاهد التي أعادت الورفلي إلى دائرة الأضواء، وعلى هامش الحدث الكبير الدّامي في ليبيا هذه الأيّام، أي التفجير الإرهابي المزدوج الذي إستهدف مسجد بيعة الرضوان في مدينة بنغازي والذي خلّف أكثر من 30 قتيلا وعشرات الجرحى، هي قيامه بتصفية 10 أسرى في نفس مكان التفجير، حيث انتشرت صور للورفلي على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يعدم عشرة أشخاص يرتدون أزياء زرقاء بالرّصاص.

وكانت محكمة الجنائية الدولية أصدرت أمرا في أغسطس من العام الماضي باعتقال محمود الورفلي، موجهة له اتهامات بإعدام عشرات السجناء.

وقالت المحكمة في تقريرها إن الورفلي متهم بارتكاب إعدامات تصنف كجريمة حرب خلال سبع وقائع شملت 33 سجينا في يونيو، ويوليو 2017 في بنغازي ومناطق قريبة منها.

وهي دعوة ردّت عليها القيادة العامة للجيش الليبي بإعلان إيقاف للورفلي وإحالته للتحقيق.

 

تعليمات حفتر 
وقال حينها الناطق الرسمي باسم قوّات الجيش الليبي العميد أحمد المسماري أنّ الإيقاف كان بأمر من القائد العام المشير خليفة حفتر، مضيفًا في كلمة مسجّلة متوجها بها إلى محكمة الجنايات الدّولية "ونحيطكم علما بأن المتهم في دعوتكم القضائية الرائد محمود مصطفى الورفلي يخضع الآن للتحقيق أمام المدعي العام العسكري في ذات القضايا المنسوبة له في صحيفة الدعوة وهو رهن التوقيف منذ تاريخ التكليف الصادر بالتحقيق من السيد القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية".

إجراء ردّت عليه فاتو بنسودا، المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، أمام مجلس الأمن الدولي في إفادتها الدورية بشأن الوضع في ليبيا في نوفمبر الماضي بالقول أن "بعض التقارير تشير إلى اعتقال الورفلي، فيما تلقى مكتبها تقارير أخرى تفيد بأنه لا يزال طليقا".

وقالت المدعية العامة في إفادتها: " أؤكد أنه بغض النظر عما أفيد عن إجراء تحقيق داخلي محتمل في الوقت الراهن، فإن على ليبيا التزاما قانونيا ينبع من قرار مجلس الأمن رقم 1970، يحتم اعتقال وتسليم السيد الورفلي إلى المحكمة الجنائية الدولية على الفور".

 

تصفية عناصر إرهابية
وكان الورفلي قد ظهر في مقاطع فيديو تظهر قيامه بإعدامات ميدانيّة قيل أنها عناصر تنتمي لـ"الجماعات الإرهابيّة" التي تقاتل الجيش الليبي في مدينة بنغازي شرق البلاد، والتي أدانتها منظمات حقوقية دولية ومحليّة كثيرة.

الورفلي الذي كان قد قدّم استقالته سابقًا من قوّات الصاعقة على خلفيّة إتهامات داخليّة بالهجوم مركز للشرطة في بنغازي، عاد للظهور من الجديد بعد أشهر، بعمليّة إعدام جماعي جديدة لعشرة أشخاص على خلفيّة تفجير مسجد بيع الرضوان الثلاثاء في بنغازي.

 

صفوف الصاعقة 

ويعتبر الورفلي من أكثر القادة العسكريين في صفوف الصاعقة الذي خاضوا معارك ضد الجماعات المسلحة في المدينة، ومن القيادات العسكريّة المهمة التي ساهمت في هزيمة هذه الجماعات ودحرها من كل معاقلها في ثاني كبرى المدن الليبية، كما يحظى الورفلي بشعبية كبيرة في صفوف المقاتلين خاصة التابعين منهم لـ"التيار السلفي" الذي ينتمي الكثيرون من "أتباعه" إلى القوات المساندة للجيش الليبي شرقا وغربا أو حتى المنضوية تحته.

 

كتيبة التوحيد 

وبرز "نجم" الورفلي كقائد عسكري ناجع من خلال كتيبة "التوحيد" السلفيّة في العام 2014 مع انطلاق عملية الكرامة التي أطلقها القائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر في منتصف مايو/الماء من نفس العام، قبل أن يتسلّم مهاما قيادية في القوات الخاصة (الصاعقة)، والتي كانت تستهدف حينها "تطهير مدينة بنغازي من الجماعات الإرهابية" التي ظلت لأكثر من ثلاث سنوات تسيطر على المدينة وتنفّذ عمليات اغتيالات واسعة لعسكريين ومدنيين ومثقفين وصحفيين ونشطاء في المجتمع المدني.

 

بيان الاتحاد الأوروبي

قال بيان المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي حول التقارير التي تتحدث عن “عمليات إعدام وحشية” نُفّذت قبل يومين في مدينة بنغازي، إن عدم احترام القانون الدولي والليبي وإفلات الأشخاص من العقاب، بمن فيهم محمود مصطفى البوسيفي الورفلي، يعيق وصول ليبيا إلى مرحلة السّلام وتوفير الأمن إلى للشعب الليبي، ويقف في وجه تحقيق العدالة لضحايا الانتهاكات.

وأكد البيان دعم الاتحاد الأوروبي لعمليات الوساطة بقيادة الأمم المتحدّة في ليبيا، ودعوته مُجدّداً جميع أطراف النزاع الليبي، إلى احترام لوائح الاتهام الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية.

 

جدير بالذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد أدان التفجيرات التي وقعت في مدينة بنغازي الليبية، مشيرا إلى أنه يجب تقديم مرتكبي الهجوم للعدالة.


وقالت بعثة الأمم المتحدة عبر موقعها الرسمي: أن "الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش يدين تفجير سيارتين مفخختين أمام مسجد بيعة الرضوان بمنطقة السلماني في مدينة بنغازي"، مضيفة أن غوتيريش يقدم "تعازيه إلى أسر الضحايا".


وأكد الأمين العام للأمم المتحدة أنه "يجب تقديم مرتكبي الهجوم في السلماني، وأية أعمال إجرامية نفذت انتقاما إلى العدالة".


وأعرب الأمين العام عن "قلقه من تنفيذ إعدامات فورية في بنغازي، مؤكدا على أنه لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للأزمة الليبية".


هذا وعبرت بعثة الأمم المتحدة الخاصة في ليبيا عن انزعاجها من تقارير بشأن عمليات إعدام، واصفتا إياها بالوحشية دون محاكمة في مدينة بنغازي الليبية الأربعاء الماضي، وذلك بعد انتشار صور عن إعدام تسعة سجناء على الأقل في موقع تفجير سيارتين.


وأعربت بعثة الأمم المتحدة عبر موقعها عن "استنكارها البالغ إزاء تقارير تتحدث عن عمليات إعدام وحشية حدثت في بنغازي وتطالب الأمم المتحدة بتسليم محمود الورفلي على الفور إلى محكمة الجنايات الدولية، خاصة وأنها رصدت على الأقل 5 حالات إعدام بإجراءات موجزة أرتكبها أو أمر بها الورفلي في 2017".


يذكر أن تفجيرا بواسطة سيارتين مفخختين وقع أول أمس الثلاثاء في بنغازي تزامن مع خروج المصلين من مسجد بيعة الرضوان بمنطقة السلماني في المدينة، ووصل عدد ضحايا الهجوم الإرهابي إلى 34 قتيلا و87 جريحا، بحسب "صحة الوفاق".

  • تفجيرات مسجد بيعة الرضوان
  • ليبيا
  • ببنغازي
  • الإرهاب
  • المحكمة الجنائية الدولية
  • الجيش الليبي
  • محمود الورفلي