دراسة عن التراث البدوي (34)

د. محمد محجوب الجازوي
د. محمد محجوب الجازوي
د. محمد محجوب الجازوي

تابع العبقرية الإسلامية في العمارة..

اخي القارئ معذرة الحديث ذو شجون
فالشجون تاءخذنت وتنحي بنا منحنيات
وليس منحنا واحدا.
ﻻن اﻻنسان الحر الشريف يتاءثر بهموم امته
وخصوصا من امتهن مهنة الكتابة والبحث
وخصوص المثقف اﻻسىمي فهو تعيس يعيش هموم اﻻمة ويعرف امراضها ويعرف عﻻجها ولكنه مكتوف اﻻيدي مكمم اﻻفواه
مغمض العينين اراد اولم يرد
ينتظر رحمة وفضل موﻻه.
القدير القادر .
ويقول الحبيب المصطفي من امس واصبح
ولم يهتم باءمر امته فليس منها
اوطكا قال صلي الله عليه وسلم.
نعو الي ذد بدء.
وكان المسجد وماوصل اليه من الماءذن العالية الفريدة في تاريخ العمارة اﻻسﻻمية
مثارا للدهشة واندهاش الغرب
والغرب بصفة خاصة.
والبعض يعتقد انها من ابتكارات اﻻمصار المفتوحة.
واعنقد هذا رائي صديقي استاذ الفنون الجميلة رحمه الله رحمة واسعة.هو صورة عربية ماءخوذة من البيئة البدوية
وهي اما تكون النخلة بجوار الكثبان الرملية
المحدبة مثل المئذنة والقبة.
او اخذت من عنق الجمل
باءنحنائه وبااستقامته خلف قمة سنام الجمل الممثلة للقبة.
او اخذت من مجاهد بخوزته شاهرا سيفه
في سبيل الله.
او الرجل رافع يده علي استقامة ذراعه
موحدا تلله سبحانه وتعالي.
ومهما كانت الصورة الكامنة وراء بناء المسجد فهو احد العبقريات التي ارست معالم الشخصية اﻻسﻻمية
وبلورتها في مواجهة اﻻديان اﻻخري.
وللحديث بقية.
يتبع

  • محمد محجوب الجازوي
  • التراث البدوي
  • مركز الحليس الصحي