مسؤول إيطالي يكشف كواليس اتخاذ إيطاليا لقرار قصف ليبيا

ارشيفية
ارشيفية
الموقف الليبى

 روما:

كشف وكيل وزارة الدفاع الإيطالية الأسبق "غيدو كروسيتو" عن اجتماع انعقد في السابع عشر من شهر الربيع سنة 2011م، بمسرح "ديل أوبرا دي روما" نُوقش فيه التدخل الإيطالي في الحرب على ليبيا، وأضاف "كروسيتو" بإن الاجتماع الذي عقد في غرفة محجوزة داخل المسرح، ضم رئيس الوزراء آنذاك "سيلفيو برلوسكوني" ورئيس الجمهورية "جورجيو نابوليتانو"، وجياني ليتا، وريناتو شيفاني، ووزير الدفاع "إغنازيو لا روسا"، مضيفاً بانه أبلغ المجتمعون خلال الجلسة العلنية في تورينو بأن الحرب في ليبيا كانت جنونا إجمالاً وسوف ندفع العواقب، مما أدى إلى طرده من الغرفة عندما قال أن الحرب في ليبيا كانت جنون بالكامل. وكشفت صحيفة فاتو كوتيديانو الإيطالية أن من قام بطرد وكيل وزارة الدفاع هو الرئيس الإيطالي آنذاك. الرجل الذي – كما ظهرت من تعليقات بيرلوسكوني – أراد أكثر من تدخل كل إيطاليا في ليبيا، وتابع غويدو كروسيتو بالقول "قلت بشكل واضح أنني كنت ضد التدخل ثم تذكرت أيضا حيرة رئيس الأركان العامة، الوحيدون الذين كانوا ضد المشاركة الإيطالية في تدخل حلف الناتو هما رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني وأنا، وعند تلك النقطة أمرني الرئيس جورجيو نابوليتانو أن أغادر الغرفة، لأنه لم يكن لدي الحق في البقاء، لذلك ألقى بي خارجاً، وبعد يومين من الاجتماع الطارئ أعلن عن مشاركة إيطاليا في بعثة الأمم المتحدة لدعم التدخل العسكري لفرنسا وبريطانيا.

وتابع كروسيتو إنه في الوقت الذي صوتت فيه الأمم المتحدة على القرار كنت وكيلا للدفاع، وقلت بشكل واضح أنني كنت ضد التدخل العسكري في ليبيا سنة 2011م، وحتى رئيس الأركان العامة وقادة القوات المسلحة الإيطالية كانوا يتصورون بأن التدخل العسكري في ليبيا سيؤدي إلى انقسام في البلاد، وزعزعة استقرار المنطقة أيضا من زاوية الهجرة الغير شرعية.

  • غيدو كروسيتو
  • وكيل وزارة الدفاع الإيطالية
  • الحرب على ليبيا
  • الناتو
  • سيلفيو برلوسكوني